الرئيسيه التسجيل مكتبي  

قم باهداء ما شئت لمن شئت :


العودة   منتديات كرزاز >

الفضاء الأدبي والثقافي > منتدى الأدب واللغة


إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 08-10-2018, 11:15 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحمد عبيدة

إحصائية العضو







 

أحمد عبيدة غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى الأدب واللغة"> منتدى الأدب واللغة
افتراضي اخترت لك من الشعر

لعلي بن الجهم لما حبسه المتوكل:
قالت حبست فقلت ليس بضائري ... حبسي وأي مهند لا يغمد
أو ما رأيت الليث يألف غيله ... كبراً وأوباش السباع تردد
والنار في أحجارها مخبوءة ... لا تصطلى إن لم تثرها الأزند
والبدر يدركه الظلام فتنجلي ... أيامه وكأنه متجدد
والزاعبية لا يقيم كعوبها ... إلا الثقاف وجذوة تتوقد
غير الليالي بادئات عود ... والمال عارية يفاد وينفد
لا يؤيسنك من تفرج كربة ... خطب أتاك به الزمان الأنكد
فلكل حال معقب ولربما ... أجلى لك المكروه عما تحمد
كم من عليل قد تخطاه الردى ... فنجا ومات طبيبه والعود
صبراً فإن اليوم يعقبه غد ... ويد الخلافة لا تطاولها يد
والحبس ما لم تغشه لدنية ... شنعاء نعم المنزل المتورد
لو لم يكن في الحبس إلا أنه ... لا يستذلك بالحجاب الأعبد
بيت يجدد للكريم كرامةً ... ويزار فيه ولا يزور ويحمد
أبلغ أمير المؤمنين ودونه ... خوف العدا ومخاوف لا تنفد
أنتم بنو عم النبي محمد ... أولى بما شرع النبي محمد
ما كان من حسن فأنتم أهله ... كرمت مغارسكم وطاب المحتد
أمن السوية يا ابن عم محمد ... خصم تقربه وآخر يبعد
يا أحمد ابن أبي دؤاد إنما ... تدعى لكل كريهة يا أحمد
إن الذين سعوا إليك بباطل ... أعداء نعمتك التي لا تجعد
شهدوا وغبنا عنهم فتحكموا ... فينا وليس كعائب من يشهد
لو يجمع الخصماء عندك منزل ... يوماً لبان لك الطريق الأرشد
والشمس لولا أنها محجوبة ... عن ناظريك لما أضاء الفرقد

أنشدنا عاصم بن محمد الكاتب لنفسه، لما حبسه أحمد بن عبد العزيز ابن أبي دلف قوله:
قالت: حبست. فقلت: خطب أنكد ... أنحى علي به الزمان المرصد
لو كنت حراً كان سربي مطلقاً ... ما كنت أحبس عنوةً وأقيد
لو كنت كالسيف المهند لم يكن ... وقت الكريهة والشدائد يغمد
لو كنت كالليث الهصور لما رعت ... في الذئاب وجذوتي تتوقد
من قال إن الحبس بيت كرامة ... فمكاثر في قوله متجلد
ما الحبس إلا بيت كل مهانة ... ومذلة ومكاره لا تنفد
إن زارني فيه العدو فشامت ... يبدي التوجع تارةً ويفند
أو زارني فيه المحب فموجع ... يذري الدموع بزفرة تتردد
يكفيك أن الحبس بيت لا يرى ... أحد عليه من الخلائق يحسد
تمضي الليالي لا أذوق لرقدة ... طعماً وكيف يذوق من لا يرقد
في مطبق فيه النهار مشاكل ... لليل والظلمات فيه سرمد
فإلى متى هذا الشقاء مؤكد ... وإلى متى هذا البلاء مجدد
ما لي مجير غير سيدي الذي ... ما زال يكفلني فنعم السيد
غذيت حشاشة مهجتي بنوافل ... من سيبه وصنائع لا تجحد
عشرين حولاً عشت تحت جناحه ... عيش الملوك وحالتي تتزيد
فخلا العدو بموضعي من قلبه ... فحشاه جمراً ناره تتوقد
فاغفر لعبدك ذنبه متطولاً ... فالحقد منك سجية لا تعهد
واذكر خصائص خدمتي ومقاومي ... أيام كنت جميع أمري تحمد







رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عزيزي العضو/الزائر.. نحيطك علماً بأن مواضيع المنتدى لاتمثل رأي الإدارة وإنما تمثل رأي كاتبها.

       

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb