قم باهداء ما شئت لمن شئت :


   
العودة   منتديات كرزاز >

منتدى الفضـاء الاسلامي > قبسات ايمانية

 
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
 
   
قديم 30-11-2017, 17:25 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الخنساء

الصورة الرمزية الخنساء

إحصائية العضو







 

الخنساء غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قبسات ايمانية"> قبسات ايمانية
1 "ويسٲلوني عن حبك يا خير خلق الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


"ويسٲلوني عن حبك يا خير خلق الله ... فٲستحضر ٲحاديثك التي تطيب النفس وتسمو بها ..ٲستحضر حرصك على ٲمتك ٲكثر من حرصك على نفسك الطاهرة (حينما يقول الجميع نفسي نفسي وٲنت تقول ٲمتي ٲمتي )...ٲستحضر كل لحظة ٲقرٲ فيها سيرتك العطرة ..استحضر فيها ٲخلاقك ..التي كلما غالبتني الدنيا واستوحشت حولي وحسبت ٲن العالم كله شر ...ٲتذكر صبرك على ما ابتليت به ويقينك بالله ..ٲستحضر حرصك على المرٲة ومساندتك لها وتقديرك لحسايتها (رفقا بالقوارير) ..استحضر رحمتك بالصغير والكبير بالانسان والحيوان والجماد..حتى ٲنك كنت رحيم بمن آذوك ....ٲي رحمة هذه ٲي جمال روح هذا .. ٲستحضر كل هذا وٲقف عاجزة عن التعبير عن حبك ..و لكن الحب ليس بالكلمات ٲو التعبير الحرفي ٲو حتى وجل القلب فقط ..فالنجتهد في حبك فعلا قبل القول ..فنسعى إلى العمل بسنتك في ٲمور ديننا ودنيانا ولنصلي ونسلم عليك ونرطب بالذكر ٲلسنتنا ونعطر بها قلوبنا ونطهر بها ٲرواحنا ونسير على دربك قدر استطاعتنا ..فمهما اجتهدنا فلن نوفيك حقك في الحب ...اللهم اجعلنا فخرا لرسولنا الكريم في ٲرضك وسمائك ..وصل اللهم على سيدنا وحبيبنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام "







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-12-2017, 11:56 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحمد عبيدة

إحصائية العضو







 

أحمد عبيدة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخنساء المنتدى : قبسات ايمانية"> قبسات ايمانية
افتراضي

المفكر الفرنسي لامارتين:
"إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم.
لكن هذا الرجل (محمدا ()) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي () موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته () وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث.
فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).
هذا هو محمد () الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد ().
بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد ()"(3)؟"
"أي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدرك محمد ، وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثل ما بلغ ، لقد هدم الرسول المعتقدات الباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق".
"أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية ، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود".







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-12-2017, 11:59 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحمد عبيدة

إحصائية العضو







 

أحمد عبيدة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخنساء المنتدى : قبسات ايمانية"> قبسات ايمانية
افتراضي

- برنارد شو :
"إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).
إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها".
"لقد درست محمدا باعتباره رجلا مدهشا ، فرأيته بعيدا عن مخاصمة المسيح ، بل يجب أن يدعى منقذ الإنسانية ، وأوربا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدة التوحيد ، وربما ذهبت إلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها ، فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي".







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-12-2017, 12:01 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحمد عبيدة

إحصائية العضو







 

أحمد عبيدة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخنساء المنتدى : قبسات ايمانية"> قبسات ايمانية
افتراضي

-شاعر الألمان غوته:
كلما قرأت القرآن شعرت أن روحي تهتز داخل جسمي".
" بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان ، فوجدته في النبي العربي محمد ".
"القرآن كتاب الكتب ، وإني أعتقد هذا كما يعتقده كل مسلم".
يخاطب الشاعر غوته أستاذه الروحي الشاعر الكبير حافظ شيرازي فيقول: "يا حافظ إن أغانيك لتبعث السكون ... إنني مهاجر إليك بأجناس البشرية المحطمة ، بهم جميعا أرجوك أن تأخذنا في طريق الهجرة إلى المهاجر الأعظم محمد بن عبد الله".
"إن التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية ، وإننا أهل أوربا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد ، وسوف لا يتقدم عليه أحد".
لما بلغ غوته السبعين من عمره ، أعلن على الملأ أنه يعتزم أن يحتفل في خشوع بتلك الليلة المقدسة التي أنزل فيها القرآن الكريم على النبي محمد .







رد مع اقتباس
 
إضافة رد


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عزيزي العضو/الزائر.. نحيطك علماً بأن مواضيع المنتدى لاتمثل رأي الإدارة وإنما تمثل رأي كاتبها.

       

Loading...


الساعة الآن 01:36.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009